Date
Image
DWE
  • جهود تعاون لترسيخ مكانة المرأة كشريك حقيقي في مسيرة الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة
  • منصور العور: "ماضون في بناء جيل جديد من القيادات النسائية المؤهلة معرفياً ومهنياً ومجهزة بأدوات الابتكار لاستشراف المستقبل تماشياً مع توجيهات سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد"
  • شمسة صالح: "سعداء بالتعاون مع "جامعة حمدان بن محمد الذكية" باعتبارها صرحاً أكاديمياً رائداً في التعليم المبتكر في المنطقة"
  • شراكة استراتيجية ومعرفية تدفع مسيرة التعليم المبتكر للارتقاء بقدرات المرأة في إدارة المعرفة والابتكار والجودة الشاملة والتميز المؤسسي والتخطيط الاستراتيجي

عملاً بتوجيهات القيادة الرشيدة في تعزيز مكانة المرأة كشريك حقيقي في مسيرة الاستعداد للخمسين عاماً المقبلة، وقّعت "جامعة حمدان بن محمد الذكية" مؤخراً مذكرة تفاهم مع "مؤسسة دبي للمرأة" من أجل توفير أفضل البرامج التعليمية والتدريبية الرامية لصقل وتطوير المهارات المهنية لدى الكفاءات النسائية، لا سيّما في مجال ريادة الأعمال باعتبارها دعامة أساسية لبناء اقتصاد المستقبل. ووقع الاتفاقية كل من سعادة الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية"؛ وسعادة شمسة صالح، عضو مجلس الإدارة والمدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، في مقر الجامعة، وسط تأكيد الطرفين على الالتزام بفتح آفاق التعاون المثمر في تنظيم المبادرت المتميّزة وبرامج التدريب المشترك العام والتخصّصي وتقديم الاستشارات الفنية والإدارية، فضلاً عن إعداد دبلومات مهنية متخصصة لتطوير الأداء الإداري للمرأة في دولة الإمارات.

وأوضح سعادة الدكتور منصور العور بأنّ الشراكة الاستراتيجية مع "مؤسسة دبي للمرأة" تضع الأساس المتين لرفد الكفاءات النسائية بالبرامج الأكاديمية النوعية المقدمة من قبل "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، والحاصلة على اعتماد من وزارة التربية والتعليم، في مجالات مختلفة في الإدارة والجودة و التميز المؤسسي وريادة الأعمال وإدارة الإبداع والتغيير، والتي تمثل بمجملها مهارات أساسية لتمكين المرأة من الاضلاع بدور محوري في استشراف وصنع المستقبل، مؤكداً أهمية توطيد أطر التعاون البنّاء في إعداد برامج تدريبية واستشارية ودبلومات مهنية متخصصة تستهدف دعم وتطوير الأداء الإداري للمرأة في إمارة دبي ودولة الإمارات، انسجاماً مع أهدافنا المشتركة في تعزيز مهارات وقدرات المرأة الإماراتية وبناء جيل جديد من القيادات النسائية المؤهلة معرفياً ومهنياً للمساهمة بفعالية في إنجاح الاستعدادات الجارية للخمسين عاماً المقبلة، بما يتماشى مع التوجيهات السديدة لسيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعةـ، الذي قال: ’المرأة الإماراتية ركيزة لتقدم المجتمع وبناء وإدارة المؤسسات’."

واختتم العور: "نتطلّع بثقة وتفاؤل حيال اتفاقيتنا مع "مؤسسة دبي للمرأة"، والتي تتفرّد بالتركيز على إعداد برنامج خاص يُعنى بتطوير المهارات القيادية بين أوساط الكفاءات النسائية، انسجاماً مع التزامنا الراسخ بتفعيل دورنا المحوري كمنارة معرفية وعلمية وأكاديمية رائدة في تخريج مبتكرين وروّاد أعمال وقادة مستقبل عوضاً عن باحثين عن عمل، وهو ما يصب في خدمة تطلعات قيادتنا الرشيدة في تطوير كفاءات ريادة الأعمال لدى الشباب باعتبارهم روح النهضة ومحرك التطور وأساس المستقبل."

من جهتها، أعربت سعادة شمسة صالح عن سعادتها بهذا التعاون مع "جامعة حمدان بن محمد الذكية" الذي من شأنه أن يُسهم في رفع القدرات المرأة المهنية والإدارية وفي زيادة نسبة مشاركتها الاقتصادية، خاصة في مجال ريادة الأعمال وتعزيز جوانب المعرفة والابتكار والتميز المؤسسي والتخطيط الاستراتيجي من خلال توظيف الخبرات والاستفادة من الإمكانات التقنية والمادية للمؤسسة و"جامعة حمدان بن محمد الذكية" التي تعد صرحاً أكاديمياً ومعرفياً رائداً في التعليم الابتكاري بالمنطقة. وأضافت بأن هذه المذكرة تسهم في تحقيق واحد من الأهداف الاستراتيجية للمؤسسة بشأن بناء الشراكات مع المؤسسات القادرة على إحداث نقلة نوعية في ملف المرأة بما يسهم في تحقيق رؤية وتوجيهات قيادتنا الرشيدة بتعزيز دورها في رسم مستقبل الإمارات وأن تكون في مقدمة دول العالم في مختلف المجالات وفقاً لخطة الخمسين عاماً القادمة.

وأكدت سعادة شمسة صالح استعداد المؤسسة لدعم جهود "جامعة حمدان بن محمد الذكية" وتقديم كافة التسهيلات لكادرها الأكاديمي والوظيفي والطلابي، إضافة إلى ما يمكن تقديمه من مزايا وخدمات يوفرها نادي دبي للسيدات لمنتسبات الجامعة، معربةً عن شكرها لما ستوفره الجامعة لمؤسسة دبي للمرأة من برامج تدريبية واستشارية ومهنية، وتقديم برامج أكاديمية معتمدة من وزارة التربية والتعليم في مجالات مختلفة في الإدارة والجودة والتميز المؤسسي وريادة الأعمال، وإدارة الإبداع والتغيير لمنتسبات المؤسسة.

وتكتسب اتفاقية التفاهم أهمية بالغة كونها تمهد الطريق أمام شراكة استراتيجية ومعرفية من شأنها دفع عجلة التعليم الابتكاري وإثراء البرامج التدريبية والاستشارية والمهنية المخصصة للارتقاء بقدرات المرأة، مع التركيز على إطلاق المشاريع والبحوث والدراسات في مجالات إدارة المعرفة والابتكار والجودة الشاملة والتميز المؤسسي والتخطيط الاستراتيجي. وتمنح الاتفاقية منتسبات المؤسسة مزايا خاصة في البرامج المهنية أو الأكاديمية التي تقدمها الجامعة بما يتناسب مع كل برنامج ووفقاً للوائح والقوانين المعمول بها في الجامعة.

وتعتبر "جامعة حمدان بن محمد الذكية" أول مؤسسة أكاديمية في الوطن العربي والشرق الأوسط متخصصة في توفير خدمات تعليمية في مجال إدارة الجودة الشاملة عبر التعليم الذكي. وتأسست الجامعة مدعومةً برؤية طموحة في "قيادة الابتكار في التعليم الذكي من أجل إعادة هندسة مستقبل التعليم بما يستهدف تحقيق التقدم للأفراد والمؤسسات والمجتمع. وتضع الجامعة لنفسها أهدافاً مدروسة تتجاوز الغايات المعهودة للجامعات التقليدية، وتستند إلى عدة أركان أساسية منها التعليم الذكي، والتعلم مدى الحياة، وإعادة هندسة التعليم والجودة الشاملة.

وتعد "مؤسسة دبي للمرأة"، التي تأسست في عام 2006 بموجب القانون رقم (24) الذي أصدره صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، مؤسسة حكومية تابعة لحكومة دبي تهدف إلى تطوير قدرات المرأة الإماراتية وإبراز دورها الفاعل وتعزيز مشاركتها في المجالين المهني والاقتصادي. وتضم المؤسسة تحت مظلتها كلاً من "نادي دبي للسيدات" و"المكتب الثقافي لسمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم".