Date
Image
IA14
  • يتناول المؤتمر أهم القضايا في إدارة الأزمات والتعليم والابتكار والتنمية الاجتماعية

تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي والرئيس الأعلى لـجامعة حمدان بن محمد الذكية، تنطلق الأسبوع القادم فعاليات الدورة الرابعة عشر من مؤتمر ومعرض "إبداعات عربية" افتراضياً لأول مرة من 22 وحتى 24 فبراير 2021 تحت عنوان " الابتكار في كل مكان". هذا وتتناول هذه الدورة المميزة من "إبداعات عربية" حول خمسة محاور فرعية وهي: إدارة الأزمات واستمرارية الأعمال، والممكنات الذكية للمستقبل، والتعليم لحياة أفضل، وأنظمة الابتكار الاجتماعي، واقتصاد التجربة الافتراضية، وتناقش المنصات الجديدة للابتكار والتحديات التي تواجه الجامعات والشركات والمؤسسات الحكومية. علاوة على ذلك، يركز المؤتمر والمعرض المصاحب له على أهم الابتكارات والإبداعات في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة، جامعاً بذلك أبرز الخبراء وصانعي القرار والباحثين وقادة المجال من كل أنحاء العالم، ممن يسعون إلى مناقشة أحدث التقنيات والحلول الذكية التي تشكل بدورها مستقبل الابتكار والإبداع في العالم. 

تعليقاً على الحدث، قال المهندس أنس المدني، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمجموعة اندكس القابضة: "ارتأينا أن تنعقد هذه الدورة من مؤتمر ومعرض "إبداعات عربية" افتراضياً نتيجة لخطوة استباقية من قبل جامعة حمدان بن محمد الذكية بالتعاون مع اندكس القابضة لتحقيق الرؤية المستقبلية المتمثلة بأن يكون التعليم متاحاً للجميع. فقد استشعرنا الحاجة إلى تشجيع التقنيات الرقمية الحديثة مع السماح بنشر مفهوم الابتكار والإبداع في كل مكان، ولذلك فقد قمنا بتوفير مساحة رقمية تتيح فرص الالتقاء والتواصل ضمن بيئة افتراضية تفاعلية تجمع الأفراد الحريصين على تعزيز المعرفة والتعلم مع مجموعة مختارة من المتخصصين والخبراء في مختلف المجالات من جميع أنحاء العالم". وأضاف قائلاً: "نواصل في اندكس القابضة السعي وراء الإبداع والابتكار كنهج واضح في بناء مركز للتعلم المستمر وفقاً لتوجيهات قيادتنا الرشيدة."

وقال الدكتور فهد السعدي، نائب رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية" لتنمية الجامعة ورئيس اللجنة العليا المنظمة لمؤتمر "إبداعات عربية 14": "نستعد لإطلاق الدورة الرابعة عشرة من مؤتمر "إبداعات عربية" افتراضياً بالكامل في خطوة هي الأولى من نوعها، تماشياً مع التوجه المتنامي نحو تسخير التكنولوجيا الحديثة في مواكبة المتغيرات العالمية المتسارعة، لا سيّما في أعقاب انتشار جائحة "كورونا" التي فرضت تحديات لا يُستهان بها على كافة المستويات الاقتصادية والاجتماعية. وتتميز الدورة الرقمية الحالية بطرح سلسلة من القضايا المؤثرة على مسيرة صنع واستشراف المستقبل، استناداً إلى عدد من التجارب الناجحة، وعلى رأسها تجربة دولة الإمارات التي كانت سبّاقة في الاستجابة بفعالية للوباء العالمي بعد أن حولت التحديات إلى فرص، بالاستفادة من الابتكار والتحول الذكي باعتبارها دعائم متينة للنهوض بالمجتمعات والاقتصادات على السواء."

واختتم السعدي: "نتطلع إلى استضافة كوكبة من كبار الشخصيات والأكاديميين والخبراء والرواد لبحث سبل تنفيذ حزمة من الأفكار الاستباقية، بما فيها المستقبل الذكي والحياة الذكية والتنقل الذكي والحوكمة الذكية والاقتصاد الذكي، في ضوء التكامل بين أحدث البنى التحتية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مجالات الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة والحوسبة السحابية وشبكات الاستشعار، والتي من شأنها تحسين جودة الحياة وتعزيز نمو الأعمال. كما نتطلع إلى استعراض كيفية الاستفادة من التجارب الافتراضية وتعزيز إدارة الأزمات واستمرارية الأعمال والارتقاء بجودة التعليم وغرس ثقافة الابتكار الاجتماعي، والتي تشكل أسساً متينة لمواجهة المعوقات وتوظيف الفرص المتاحة خلال القرن الحادي والعشرين. ونسعى إلى تسليط الضوء على أهمية الابتكار والإبداع في مواجهة الأزمات والانطلاق نحو المستقبل، من خلال سلسلة من فعاليات الطاولة المستديرة التي ستنظمها "جامعة حمدان بن محمد الذكية" قبل المؤتمر، حيث ستركز هذه الجلسات على عدة مواضيع تشمل الصحة والتعليم الالكتروني والاقتصاد وإدارة الأعمال، والتي تمثل بمجملها ركائز أساسية للتنمية الشاملة والمستدامة. وكلنا ثقة بأنّ الدورة الحالية ستمثل استكمالاً لما حققه "إبداعات عربية" من نجاح خلال السنوات الماضية ليصبح اليوم منبراً رائداً لنشر ثقافة الابتكار في العالم العربي. ويسرّنا في "جامعة حمدان بن محمد الذكية" التعاون مع "إندكس للمؤتمرات والمعارض" لتنظيم مؤتمرنا الرابع عشر، والذي سيكون محطة هامة لتشجيع تواجه والشركات والحكومات المجتمعات على تبني الابتكار كأداة رئيسية لرسم ملامح المستقبل."

هذا ويبرز مؤتمر ومعرض "إبداعات عربية" مجدداً كمنصة هامة لتبادل الخبرات والمعلومات من خلال العروض التقديمية والحوارات التعليمية مع نخبة من الخبراء في إدارة الأزمات واستمرارية الأعمال والممكنات الذكية للمستقبل والتعليم لحياة أفضل وأنظمة الابتكار الاجتماعي، واقتصاد التجربة الافتراضية. 

ومن جهته، قال البروفيسور أحمد عنكيط، عميد البحث العلمي ودراسات الدكتوراه في "جامعة حمدان بن محمد الذكية" ورئيس اللجنة العلمية لمؤتمر "إبداعات عربية "14: "ستقام الدورة الرابعة عشرة من مؤتمر ومعرض "إبداعات عربية" تحت شعار "الابتكار في كل مكان"، وهي النسخة الافتراضية الأولى من الحدث الرائد. وسيقوم المشاركون بإلقاء كلماتهم وإجراء مناقشاتهم رقمياً من مكاتبهم حول العالم، وبالتالي توسيع نطاق "إبداعات عربية" مع تبسيط العمليات ذات الصلة بالجوانب اللوجستية. ونتوقع زيادة مستوى التفاعل بين المشاركين الذين سيفوق عددهم 1200 باحث ومهني عبر المنصة الرقمية المتاحة خصيصاً لهم، ما يمكنّنا من جمع بيانات أكثر دقة مثل معدلات التسجيل والحضور، ومتوسط الوقت الذي يقضيه الحضور في المؤتمر ومستوى المشاركة، وهو ما سيساعدنا بدوره في تحسين استراتيجية الاتصال الخاصة بالدورة المقبلة من "إبداعات عربية". وتشهد الدورة الحالية اهتماماً بالغاً، حيث تلقينا 247 طلب مشاركة، وأربع جلسات حوارية وثمانية ندوات افتراضية وسيتم نشر المشاركات في كتاب الملخصات، على أن يتم استخدام ورقات العمل لإنتاج تقرير كامل حول البحوث المعروضة في "إبداعات عربية 14"، مع خضوع هذه البحوث إلى عملية تدقيق وتقييم دقيقة. وسيتم تسليط الضوء أيضاً على 16 قصة نجاح من بين هذه المشاركات، في حين سيجري تسجيل جميع العروض التقديمية وإتاحتها أمام الباحثين والطلبة."

هذا وسيقدم مؤتمر ومعرض "إبداعات عربية" ، فرصة لا تفوت للمشاركين للتفاعل مع الخبراء والباحثين والمبتكرين. ستشهد هذه الدورة من الحدث 150 محاضرةً يقدمها أكثر من 120 متحدثاً من جميع أنحاء العالم، وتتوقع اللجنة المنظمة حضور أكثر من 1,200 مشارك افتراضياً. 

علاوة على ذلك، سيشهد مؤتمر "إبداعات عربية" مشاركة عدد من أبرز المتحدثين الذين سيثرون البرنامج العلمي بمشاركتهم، ومنهم سعادة الدكتورة رجاء القرق، المدير الإداري لمجموعة عيسى صالح القرق وعضو مجلس الأمناء في جامعة حمدان بن محمد الذكية، والدكتور بورهين شاكرون، مدير قطاع السياسات ونظم التعلم مدى الحياة في اليونسكو، ، و إيفانو لانيلي، الرئيس التنفيذي لدى مركز دبي المتميز لضبط الكربون "كربون دبي"، والدكتورة نسيم عبدالله، مدير الصحة والسلامة لدى بلدية دبي، والدكتورة كاثرين ليونهارت، مستشارة رئيسية لبرنامج التدريب للجودة وسلامة المرضى، وديفيد كو، نائب رئيس المنشورات العالمية والتعليمية والمنتجات الإلكترونية لدى الهيئة الدولية المشتركة "Joint Commission International”والدكتورة حمدة حسن خانصاحب، استشارية طب الأسرة ورئيسة قسم البحوث الطبية - إدارة التعليم الطبي والأبحاث لدى هيئة الصحة بدبي، و الدكتور عبد الله سليمان الحمادي، كبير مسؤولي الابتكار ورئيس دائرة الاستراتيجية لدى وزارة العدل في دولة الإمارات العربية المتحدة. 

هذا وسيستضيف "إبداعات عربية" مناقشات الطاولة المستديرة والتي ستقام قبل الحدث لتقييم فعالية السياسات والقوانين المتعلقة بإدارة الأزمة الناتجة عن وباء كوفيد-19 في دولة الإمارات العربية المتحدة، وسيتم كذلك مراجعة جاهزية نظام الرعاية الصحية لدولة الإمارات العربية المتحدة للتصدي للوباء فيما يتعلق بالمعدات الصحية وتوفر المرافق اللازمة، وعدد وجودة مقدمي الرعاية الصحية وبدء وتطبيق التقنيات الصحية للسيطرة على كوفيد-19 وتجنيد موارد جديدة للرعاية الصحية. إضافة إلى ذلك، سيتم تقييم مرونة المجتمع الإماراتي في حالات الطوارئ بالإضافة إلى تكيفها مع المرونة الإقليمية والدولية في مواجهة جائحة كوفيد-19. ستتكون المناقشات من جلسات ومنها: " خلق نظام مرن للرعاية الصحية في الإمارات العربية المتحدة: الدروس المستفادة من وباء كوفيد"، و"إعادة تصور مستقبل الاقتصاد: نحو اقتصاد غير نقدي ومساحات تعلم مبتكرة"، و"نقطة اللاعودة: إعادة تشكيل التعليم العالي فيما بعد كوفيد 19." 

وسيثمر عن هذه الفعاليات تكوين عدد من السياسات والاستراتيجيات التي ستشكل بدورها مسقبل التعليم والقطاع الصحي. ومن الجدير بالذكر أيضاً الدعم والمشاركة التي وصلت إليها هذه الدورة من "إبداعات عربية" والتي تتمثل في أسماء دولية بارزة مثل معهد الأمم المتحدة للتدريب والبحث وإنجاز العرب و’Edarabia’  وجمعية ‘VRAR’.

وعلقت الدكتورة سناء فريد، رئيسة جمعية ‘VRAR’ قائلةً: "يتم عقد "إبداعات عربية 14" في وقت يحدث فيه التقدم بسرعة مذهلة في مجال التقنيات الغامرة، وتشتمل نماذج النمو في الدول الرائدة اليوم على استثمارات ضخمة في العلوم والبحث والتطوير، ويعتبر الواقع الممتد والذكاء الاصطناعي من التقنيات الرئدة والمهمة، وقد جمع المؤتمر العقول الرائدة في هذه المجالات لتقديم ندوة رائعة بالفعل".

ومن جهته، قال السيد عاكف عقرباوي، الرئيس التنفيذي لإنجاز العرب: "يعد مؤتمر "إبداعات عربية 14" منصة مثالية تقدم مساحة لتبادل المعلومات، ومحركاً مركزياً وقوة دافعة للابتكار والنمو الاقتصادي والتطوير. يسر إنجاز العرب المشاركة هذا العام في هذا الحدث كشريك معرفي وداعم لنشاطات هذا الحدث المتنوعة." 

بالإضافة إلى ذلك، سيستضيف "إبداعات عربية 14" مرة ثانية هذا العام مسابقة “U Start” والتي تركز على تشجيع رواد الأعمال من الشباب على أن يصبحوا أكثر مسؤولية وأن يسعوا إلى إنشاء أعمال تجارية جديدة تستطيع التأقلم مع التغييرات السريعة التي تطرؤ على احتياجات ومتطلبات السوق وجعل العالم مكاناً أفضل للجميع. تقدم مسابقة “U Start” منصة لعرض وتقييم الأفكار التجارية المتميزة لأصحاب المشاريع الراسخة ومسؤولي الحكومات والمستثمرين والموجهين والمتخصصين. تقدم هذه المسابقة المتميزة أيضاً فرصة ربح جوائز مرموقة وكسب فرص عديدة واكتساب المعرفة والخبرات والتواصل مع مؤسسي أعمال آخرين من الذين يجمعهم اهتمامات متشابهة، لمشاركة متعة رحلة ريادة الأعمال. هذا وشهدت مسابقة “U Start” هذا العام مشاركة أكثر من 20 مدرسة و11 جامعة، حيث سيتم اختيار 10 مسابقين نهائيين فقط. 

ومن الجدير بالذكر أن مؤتمر ومعرض "إبداعات عربية 14" يقام بتنظيم من شركة اندكس للمؤتمرات والمعارض، عضو في اندكس القابضة، بالتعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية.