Date
Image
1
  • مساهمات متميزة لدارسيها في تطوير حلول مبتكرة لإدارة ومعالجة النفايات البلاستيكية
  • منصور العور: "دارسونا أثبتوا مجدداً أنهم أهل للثقة والمسؤولية الملقاة على عاتقهم باعتبارهم قادة الغد"

في إنجاز جديد على درب الريادة في إعداد أجيال مؤهلة لأخذ زمام المبادرة في ترجمة أهداف التنمية المستدامة، فازت "جامعة حمدان بن محمد الذكية" في "مسابقة الحد من البلاستيك للجامعات"، وهي المبادرة المتميزة التي أطلقتها "دبي للاستثمار" في سبيل تحفيز الابتكار والإبداع وتوظيفه في تعزيز رفاهية المجتمع وأمن البيئة، بما يدعم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. وجاءت الجامعة في المركز الثاني بين 19 من كبرى الجامعات المرموقة في دولة الإمارات، تقديراً للمساهمات المتميزة لدارسيها في إيجاد تصور لحل مبتكر ومتكامل لإدارة ومعالجة نفايات البلاستيك في الجامعة والمجتمعات المجاورة، استناداً إلى النهج الثلاثي المعروف بـ "الحد وإعادة الاستخدام وإعادة التدوير" (3Rs).

وحظي دارسو "جامعة حمدان بن محمد الذكية" بإشادة واسعة من لجنة التحكيم، وسط ردود فعل إيجابية على مشروعهم الفائز والمتمثل في تطوير "بلاستوفري 50" (PlastoFree50)، وهي قاعدة بيانات واسعة تشمل الجهات المنتجة للنفايات البلاستيكية في مكان واحد تضم المستهلكين والموردين ونقاط التجميع. وقام الدارسون بوضع الخطة لتكون بمثابة حلٍ متكامل استكمالاً لسياسة حظر البلاستيك في "مدينة دبي الأكاديمية".

وأعرب سعادة الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، عن فخره واعتزازه بالدارسين الذين أثبتوا كفاءة عالية وتميزاً لافتاً تجسّد في نتائج مبهرة ترقى إلى مستوى التطلعات، ليؤكّدوا مجدداً بأنهم أهل للثقة والمسؤولية الملقاة على عاتقهم باعتبارهم قادة الغد. وأضاف سعادته: "يمثل فوزنا في مسابقة "الحد من البلاستيك للجامعات" تتويجاً لالتزامنا الراسخ بدعم التوجه الوطني في دولة الإمارات نحو تعزيز استدامة البيئة للأجيال القادمة. وتماشياً مع التوجيهات السديدة لسيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، نضع نصب أعيننا خلق بيئة تعليمية تراعي كافة الجوانب ذات الصلة بالبيئة والصحة والرفاهية، وهو ما يُترجم في مبادراتنا السبّاقة، وفي مقدّمتها "المبنى الجامعي الذكي" الذي يستند إلى نظم متطورة بمزايا تفاعلية ومستدامة وإبداعية تضمن تجربة متفردة للدارسين والأكاديميين، مع المساهمة في دفع مسار الاستدامة البيئية."

واختتم العور: "تشرّفنا المشاركة جنبًا إلى جنب مع نخبة الجامعات الوطنية في المسابقة النوعية، في خطوة متقدمة باتجاه تحفيز الجيل الشاب على توجيه طاقاته الإبداعية وتوظيف الابتكار والتكنولوجيا في إيجاد حلول تعالج التحديات الناشئة، وفي مقدمتها النفايات البلاستيكية، مدفوعين بالعزيمة والإصرار على دفع مسار الارتقاء بالرفاهية الاجتماعية والاستدامة البيئية في دولة الإمارات. ونهنئ من جانبنا الجامعات الفائزة إلى جانبنا، معربين عن خالص شكرنا وامتناننا لـ "دبي للاستثمار" على تنظيم هذه المبادرة الرائدة التي تدفع الأجيال الجديدة قدماً باتجاه الوفاء بمسؤولياتها البيئية والوطنية والمجتمعية، والمساهمة في بناء إمارات المستقبل. ونجدّد التزامنا بقيادة عجلة التغيير والتطوير، مع غرس ثقافة الاستدامة والابتكار والتكنولوجيا وريادة الأعمال لتجسيد توجيهات قيادتنا الحكيمة في ضمان استمرارية النماء والازدهار والتقدم على مدى العقود المقبلة."

ووقع الاختيار على دراسي "جامعة حمدان بن محمد الذكية" عقب عملية تقييم دقيقة شملت 13 مشروعاً مبتكراً مقدماً من أكثر من 110 طلاب من مختلف الجامعات في دولة الإمارات. وتم تقسيم المعايير والمبادئ التوجيهية إلى عدة مكونات بهدف تسهيل عملية التقييم والتأكيد على جهود المشاركين المتفاوتة على مختلف جوانب المشاريع. واعتمدت العملية على توزيع التقييم بنسبة 40% للإبداع والاتجاه الاستراتيجي، و30% للمنطق والمصداقية، و30% لمشاركة أصحاب المصلحة والتواصل والشمولية. وتم تحديد المشاريع الفائزة بناءً على أعلى الدرجات التي تم تحقيقها عن كل فئة.

ويجدر الذكر بأنّ "مسابقة الحد من البلاستيك للجامعات" أطلقتها "دبي للاستثمار" في سبيل إلهام طلبة الجامعات ليكونوا قادة التغيير في مواجهة التحديات البيئية المتزايدة التي تنطوي على آثار اجتماعية ملموسة. وتتماشى المبادرة مع أهداف "رؤية الإمارات 2021" في التخلص التدريجي من النفايات، ولا سيما النفايات البلاستيكية، بنسبة 75% بحلول العام 2021. وتم اختيار المشاريع الفائزة من قبل لجنة تحكيم رفيعة المستوى ضمت ممثلين عن "بلدية دبي" و"دبي للاستثمار" و"إمداد" و"بيئة" و"المجموعة المسؤولة للأعمال" (Responsible Business Group). وأظهر الطلبة المشاركون مستوىً عالٍ من التميز في تطوير مشاريع واعدة وتقديم حلول قابلة للتطبيق من الناحية العملية خارج إطار المسابقة.