جامعة حمدان

آخر الأخبار

الأخبار
Date
Image
Dr. Mansoor

طرحت جامعة حمدان بن محمد الذكية البرنامج الأكاديمي الجديد "ماجستير التربية في تصميم وتكنولوجيا التعلم"، بهدف الارتقاء بتجربة التعلم وتمكين الدارسين ورفدهم بأدوات التعليم الذكي لمواكبة متطلبات العصر الرقمي، بما يتماشى مع رؤية الجامعة الاستراتيجية لقيادة التحوُّل في العملية التعليمية. ويتميز برنامج "ماجستير التربية في تصميم وتكنولوجيا التعلم" بكونه تجربة تعليمية شاملة تهدف إلى تمكين الدارسين ليصبحوا مبتكرين في عالم التعليم الرقمي وليكونوا رواداً في هذا المجال الحيوي ومشاركين فاعلين في تشكيل مستقبل التعليم.

وتم تصميم البرنامج الجديد لتمكين المعلمين ومصممي التعليم، ومطوري المناهج وغيرهم من المتخصصين الذين يسعون إلى تطوير معرفتهم ومهاراتهم في تصميم تجربة التعلُّم الرقمي، وتطوير المناهج والتعليم الإلكتروني، وتطوير المحتوى باستخدام الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات التعليمية وغيرها الكثير، كما يتيح البرنامج لمنتسبيه فرصاً فريدة للعمل في مجموعة من المؤسسات التعليمية، مثل المدارس من مرحلة رياض الأطفال إلى الصف الثاني عشر، إلى جانب الجامعات وأقسام التدريب ضمن الشركات، والمؤسسات الحكومية والشركات الخاصة.

وقال سعادة الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية: "يشكل برنامج ماجستير التربية في تصميم وتكنولوجيا التعلم، المقرر إطلاقه في ربيع العام المقبل، خطوة نوعية ضمن جهودنا الرامية إلى إحداث تحول في قطاع التعليم مواكبةً للعصر الرقمي. وسيرفد البرنامج الجديد الدارسين بالمعرفة والمهارات التي تمكنهم من الاضطلاع بدورٍ محوري في دفع عجلة تحوُّل التعليم، وترسيخ الابتكار في التعلُّم الرقمي. وتعكس هذه الخطوة التزامنا بإدماج التكنولوجيا ضمن مُختلف مفاصل العملية التعليمية باعتبارها ركيزة أساسية لبيئات التعلُّم الحديثة". 

وأضاف العور: "نتبنى في جامعة حمدان بن محمد الذكية رسالةً أكاديمية محورها سدّ الفجوة بين التعليم واحتياجات سوق العمل، عبر تمكين الدارسين على المستويين الأكاديمي والمهني. ومن خلال إرساء دعائم منظومة تعليمية متكاملة، نواصل التزامنا بتوفير التعليم الذكي ضمن أعلى معايير الكفاءة والجودة، بما يلبي متطلبات العصر الرقمي".

من جانبه، قال البروفيسور نبيل بيضون، نائب رئيس الجامعة للشؤون الأكاديمية: "يتعدى هذا البرنامج حدود التعليم التقليدي، إذ يزود الدارسين بالأدوات التحوليَّة الكفيلة بإعادة رسم ملامح مشهد التعليم عبر الإنترنت. كما سيقود خريجو هذا البرنامج عملية التحول الرقمي في التعليم، ليكونوا رواداً ومبتكرين في هذا المجال. ونؤمن أنَّ البرنامج الجديد يمثل نقطة تحولٍ في نهجنا للتعليم في العصر الرقمي، وخطوة هامة على درب التحول نحو مستقبلٍ يشكل فيه التعلُّم الذكي ركيزةً أساسية لنجاح الدارسين".  

ويعكس البرنامج الجديد التزام جامعة حمدان بن محمد الذكية بتوظيف التكنولوجيا لتحسين المُخرجات الأكاديمية للدارسين، وتوسيع نطاق الفرص المهنية المتاحة لهم، وتمكينهم من تحقيق النجاح على المستوى المهني، عبر تسخير الإمكانات الهائلة للتعلُّم الإلكتروني وتطبيقاته.