جامعة حمدان

آخر الأخبار

الأخبار
Date
Image
1

.وقعت جامعة حمدان بن محمد الذكية مؤخراً، مذكرة تفاهم مع جامعة "دوكين" في الولايات المتحدة الأمريكية، من أجل تعزيز العلاقات بين الجامعتين وتطوير التبادل الأكاديمي والثقافي، حيث وقع الاتفاقية كلّ من البروفيسور نبيل بيضون، نائب رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية" للشؤون الأكاديمية، والدكتور ديفيد داوزي، نائب رئيس جامعة دوكين.

وتأتي مذكرة التفاهم في إطار رؤية جامعة حمدان بن محمد الذكية، الرامية إلى تطوير التبادل الأكاديمي، وبناء المعرفة وتطبيقها من خلال التعاون مع المؤسسات والجامعات العالمية، لتبادل الأفكار والخبرات التعليمية، والتباحث حول الأساليب والطرق الحديثة في التعليم المستندة إلى أعلى المعايير والممارسات العالمية، والارتقاء بجودة البحث العلمي، واستكشاف فرص الاستفادة من برامج التدريب والندوات المشتركة.

وقال البروفيسور نبيل بيضون: "تحرص الجامعة على عقد شراكات مع المؤسسات العالمية لتطوير علاقات التعاون ونقل وإثراء المعرفة. وبموجب هذه المذكرة، ستعمل الجامعتين على فتح نقاشات ومفاوضات إيجابية في جميع الأمور المتعلقة بتطوير البحث العلمي وآليات التعلم، وذلك من خلال إقامة الأنشطة والمشاريع، وتقديم التقييم والمعلومات، وذلك في ضوء الجهود نحو تطوير البرامج الأكاديمية والارتقاء بآليات البحث العلمي لدى الطرفين وإثراءها وتوفير فرص للدارسين للتطور ودعم مهاراتهم ومشاريعهم". 

وأكد البروفيسور نبيل بيضون أن مذكرة التفاهم تتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة نحو تحقيق الطموح العلمي والارتقاء بالكفاءات المواطنة، وذلك عبر تطوير آليات التعليم والتعلم والبحث العلمي لتكون مستندة على التكنولوجيا المتقدمة. 

من جانبه ثمن الدكتور ديفيد داوزي، الشراكة بين جامعة حمدان بن محمد الذكية وجامعة "دوكين"، مؤكداً أنه سيكون لها بالغ التأثير الإيجابي على كلتا الجامعتين بما يخدم تطوير برامج التعليم المهني والدراسات العليا والبحث العلمي بشكل مكثف، ويحقق التقدم للمجتمع الأكاديمي العالمي. 

وتهدف مذكرة التفاهم بين كلية الدراسات الصحية والبيئية في جامعة حمدان بن محمد الذكية وكلية العلوم الصحية في جامعة "دوكين" إلى التعاون البحثي في المجالات ذات الاهتمام المشترك بين الباحثين في كلتا الجامعتين، وتبادل المواد التعليمية والأكاديمية والمنشورات والمراجع والمعلومات الأخرى ذات الصلة، وتبادل البيانات المعيارية بشأن البرامج المماثلة، وإقامة برامج تبادل طلابية وأكاديميين وعلماء وإداريين وتنظيم ندوات مشتركة عبر الإنترنت وحلقات عمل ومؤتمرات وفعاليات ثقافية ومعارض فنية.

الجدير بالذكر أن جامعة حمدان بن محمد الذكية توفر فرص متفردة للتعلم مدى الحياة، وفق استراتيجية حديثة وأدوات عصرية تعتمد على أحدث التقنيات المبتكرة وما أنتجته ثورة التكنولوجيا والاتصالات في عصر اقتصاد المعرفة، لإحداث نقلة نوعية في التعليم على مستوى المنطقة، راسمة لنفسها أهدافاً تتجاوز الغايات المعهودة للجامعات التقليدية، وهي أهداف مدروسة تستند إلى عدة أركان أساسية منها التعليم الذكي، التعلم مدى الحياة، إعادة هندسة التعليم والجودة الشاملة.