Date
Image
MBRSG

ضمن فعاليات الدورة الثالثة لـ "منتدى الإمارات للسياسات العامة"

علي بن سباع المري

  • ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة في الارتقاء بالبحث العلمي وتعزيز مساهمته في خلق فرص جديدة لاستشراف المستقبل وتحقيق التنمية المستدامة

  • إضافة نوعية للشراكات وتعزيز قيادة الابتكار في التعليم الذكي ومجالات البحث العلمي المشتركة

دبي 27 يناير 2019: انطلاقاً من رؤيتها لمد جسور التعاون وعقد الشراكات مع مختلف المؤسسات العلمية للارتقاء بالتعليم الأكاديمي في دولة الإمارات العربية المتحدة، أعلنت كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية عن توقيع مذكرة تفاهم مع جامعة حمدان بن محمد الذكية وذلك بهدف تعميق التعاون الأكاديمي وتبادل الخبرات العلمية.

جاء الإعلان خلال مؤتمر صحفي عقد ضمن فعاليات الدورة الثالثة من "منتدى الإمارات للسياسات العامة" والذي يقام برعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم - ولي عهد دبي، رئيس المجلس التنفيذي للإمارة، تحت عنوان "مسرعات التنمية المستدامة: رسم سياسات المستقبل"، ووقع سعادة الدكتور علي بن سباع المري الرئيس التنفيذي لكلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، وسعادة الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية، ولفيف من أعضاء الهيئة التدريسية والأكاديمية في الجهتين.

وشدّد الدكتور منصور العور على توطيد جسور التعاون الأكاديمي والعلمي والمعرفي مع "كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية" الرائدة في مجال القيادة والسياسات العامة، لافتاً إلى أنّ الشراكة الاستراتيجية الجديدة تمثل دفعة قوية على درب الارتقاء بقدرة الكوادر التدريسية على التعامل بفعالية مع بيئة التعليم الذكي والتي تضع أسساً متينة لبناء كفاءات شابة متمكنة من أدوات المعرفة ومسلحة بمهارات القرن الحادي والعشرين، تيمناً بالرؤية الثاقبة للقيادة الرشيدة التي وجهت بضرورة الاستثمار في الشباب باعتبارهم "الثروة المتجددة".

وأضاف العور: "يمهد التعاون الجديد الطريق أمامنا لإحداث نقلة نوعية على صعيد الشراكة الذكية مع "كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية" لمواكبة التطور الجذري للتعليم، بما يتواءم والتوجهات الاستراتيجية لدولة الإمارات ويدعم البند الرابع من "وثيقة الخمسين" التي كان لنا السبق في إرساء دعائم متينة لإنجاحها، مع تبني نهج التعليم الذكي والتعلم مدى الحياة لاكتشاف المواهب وتطوير القدرات المؤهلة لتولي زمام المبادرة في توجيه دفة التطور والنماء والريادة في المستقبل."

ومن جهته قال سعادة الدكتور علي بن سباع المري: "تأتي مذكرة التفاهم ترجمة لرؤية القيادة الرشيدة الهادفة إلى الارتقاء بالبحث العلمي ومد جسور التعاون بين مختلف المؤسسات التعليمية لإثراء التعليم الأكاديمي وزيادة فعاليته ومساهمته  في خلق فرص جديدة لاستشراف المستقبل وتحقيق التنمية المستدامة. ويمثل التعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية إضافة نوعية للشراكات العلمية لما تمثله الجامعة من ثقل كبير من خلال دورها في قيادة الابتكار في التعليم الذكي، وبناء المعرفة وتطبيقها، فضلاً عن تميزها في مجال إدارة الأعمال وجوانب البحث العلمي المشتركة".

وأضاف سعادته: "نأمل خلال الفترة المقبلة بجني ثمار التعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية وحشد الجهود لتعزيز البحث العلمي المشترك بما يحقق التميز للطلاب والمنتسبين ويرتقي بمستقبل المعرفة في الدولة. كما نعمل على زيادة مساحة التعاون مع مختلف جامعات ومؤسسات التعليم الأكاديمي في الإمارات والمنطقة العربية والعالم لإحراز تقدم ملموس في كافة المجالات وتحقيق الإنجازات التي ترتقي إلى طموحات قيادتنا الرشيدة."

وبموجب المذكرة، ستعمل جامعة حمدان بن محمد الذكية على تدريب أعضاء هيئة التدريس في كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية على ممارسة التدريس في بيئة التعليم الذكي من خلال شهادة " التعليم الذكي لأعضاء هيئة التدريس بالجامعات"، كما تنص المذكرة على مد جسور التعاون والتواصل والتنسيق بين الطرفين بما يخدم التوجهات الاستراتيجية لدولة الإمارات،

وسيعمل الطرفان على تطوير خدمات أكاديمية ذكية والارتقاء بها إلى مستويات متقدمة، وتبادل الأفكار والمقترحات والبرامج الإبداعية والابتكارية، وتطوير البرامج والخطط والمشاريع، كما ستعمل المذكرة على تعزيز أوجه التعاون المشترك في مجال تطوير البرامج الأكاديمية في مجالات التعليم الذكي، بالإضافة إلى التعاون في مجال تبادل وتطوير الدراسات والبحوث المبتكرة وخاصة في مواضيع التعليم الالكتروني وإدارة الجودة الشاملة وإدارة الرعاية الصحية. 

MBRSG 2