جامعة حمدان

آخر الأخبار

الأخبار
Date
Image
 MBRGCEC

أبرمت جامعة حمدان بن محمد الذكية ومركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة اتفاقية تعاون، تقدم بموجبها الجامعة خمس مقاعد جامعية وقفية تغطي رسوم الطلاب بالكامل. وجاء ذلك خلال زيارةٍ أجراها وفد من الجامعة لمقر المركز، ترأسه سعادة الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية. 

وقام بتوقيع الاتفاقية كل من سعادة الدكتور منصور العور، رئيس جامعة حمدان، وسعادة علي المطوع، الأمين العام لمركز محمد بن راشد لاستشارات الوقف والهبة، بحضور أعضاء فريق عمل الجانبين. وتستهدف المنح الجامعية الوقفية بموجب الاتفاقية الطلاب المتفوقين من مواطني دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن فئة الأيتام وذوي الدخل المحدود. 

وأكد سعادة الدكتور منصور العور حرص جامعة حمدان بن محمد الذكية على تعزيز التعاون مع مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، مشيراً إلى أن هذه الخطوة تجسد الحرص المشترك للجانبين على المضي قُدُماً في تنفيذ المبادرات الهادفة التي تعود بالخير على المُجتمع، وترسيخ ثقافة البذل والعطاء. وأوضح العور أن هذه البادِرة تأتي في إطار التزام الجامعة بمسؤوليتها المجتمعية المؤسسية، وحرصها على الإسهام بفعالية في العمل الإنساني والمبادرات المجتمعية.

وأضاف العور: "عملاً بالتوجيهات الحكيمة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى لجامعة حمدان بن محمد الذكية، في تعزيز تضافر الجهود خدمةً للمواطنين، يسرنا إبرام هذه الاتفاقية مع مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، وتوطيد أواصر تعاوننا بأبعاده الوقفية والخيرية والمُجتمعية. وسنواصل في جامعة حمدان بن محمد الذكية تطوير آفاق التعاون والشراكة مع المؤسسات والجهات ضمن مُختلف القطاعات، خدمةً للصالح العام ودعماً لمواطني الدولة."        

وثمن سعادة علي محمد المطوع، مساهمة جامعة حمدان بن محمد الذكية في دعم الحالات الإنسانية للطلبة، وقال: "إن مثل هذه الشراكات تفتح نافذة أمل لمستقبل أبنائنا وتمنحهم الفرصة لإتمام تحصيلهم الأكاديمي بدون تحمل أي أعباء مالية".

وأكد المطوع أن المركز حريص على بناء الشراكات مع مختلف الجهات التعليمية في كافة المستويات الدراسية، للمساهمة في منح أبناء الأسر محدودة الدخل الفرصة لمتابعة تحصيلهم الدراسي وضمان مستقبل أفضل لهم، وأضاف: "تحقق هذه المبادرات رؤية القيادة الرشيدة في خلق أجيال قادرة على المشاركة في التنمية الاقتصادية والثقافية الشاملة لدولة الإمارات".

من جانبها أثنت زينب جمعة التميمي، مديرة مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة، على الجهود المتميزة للجامعة ودورها في دعم الوقف التعليمي الذي يساهم في بناء جيل واع ومثقف، وأضافت: "نؤمن أن جميع أبنائنا يستحقون الدعم لإتمام تحصيلهم الجامعي، لذا نسعى على الدوام إلى التعاون مع الجهات التعليمية الراغبة في المشاركة في تنمية الوقف التعليمي وتوفير فرص أكاديمية مستدامة قائمة على مبدأ البذل والعطاء وتقديم الخير للجميع دون مقابل."

وخلال الزيارة، منح مركز محمد بن راشد العالمي لاستشارات الوقف والهبة "علامة دبي للوقف" لجامعة حمدان بن محمد الذكية، والتي يمنحها المركز للمؤسسات الحكومية والخاصة، تقديراً لمساهماتها المجتمعية الداعمة لمفهوم "الوقف المبتكر". كما تم خلال الزيارة تسليط الضوء على أبرز مبادرات المركز في تحفيز وتمكين الأوقاف وتلبية احتياجات المجتمعات محلياً وإقليمياً وعالمياً دون أي مقابل.