Date
Image
1
  • برامج جديدة في إطار شراكات دولية لدفع عجلة الريادة في صنع العقول المبدعة.
  • ضاحي خلفان: "تعاوننا مع رواد التكنولوجيا الدوليين خطوة متقدّمة على درب بناء أجيال مسلّحة بالعلم والعزيمة والإصرار لحمل راية الريادة العالمية".
  • منصور العور: "ماضون بالعمل مع "أمازون ويب سيرفيسز" و"سيجنيفاي" للاستثمار في طاقات الشباب كونهم الرهان الذي يربح دائماً".

تتويجاً لإنجازاتهم المتلاحقة في إعداد أجيال مؤهلة لقيادة ركب الابتكار التكنولوجي والمعرفي، احتفت "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين" بالتعاون مع "جامعة حمدان بن محمد الذكية" بإطلاق برنامجين جديدين تحت مظلة برنامج "المبرمج المواطن" من أجل تطوير الطاقات الواعدة في مجال "الحوسبة السحابية" و"إنترنت الأشياء" و"الطباعة ثلاثية الأبعاد"، تماشياً مع توجيهات القيادة الرشيدة في صنع مستقبل الإمارات استناداً إلى رؤية استشرافية قوامها الاستثمار في العقول الشابة وتشجيع والأفكار الإبداعية وتبنّي التكنولوجيا المتطورة كونها ركائز متينة لترسيخ الريادة العالمية. وتم إطلاق "برنامج الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء" (IOT) بالشراكة مع منصة الحوسبة السحابية الرائدة "أمازون ويب سيرفيسز" (AWS)، و"برنامج الطباعة ثلاثية الأبعاد" بالتعاون مع شركة "سيجنيفاي" (Signify) العالمية الرائدة في مجال إنترنت الأشياء في الإضاءة وأتمتة المباني، في خطوة هامة تعكس الثقة الدولية التي يوليها عمالقة التكنولوجيا في العالم لـ "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين". 

وأقيم حفل الإطلاق افتراضياً عبر منصة "زوم" (Zoom) تحت رعاية وبحضور معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي، رئيس "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين"، رئيس مجلس أمناء "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، وبحضور كلّ من الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية" ونائب رئيس "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين"، وزوبين تشاغبار، رئيس منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا للقطاع العام في شركة "أمازون ويب سيرفيسز" (AWS)، وجورج براكس، مدير عام، شركة سيجنيفاي في الشرق الأوسط ودول اتحاد غرب أفريقيا الفرنسي.

ويكتسب البرنامجان الجديدان أهمية بالغة كونهما إضافة نوعية لـ"المبرمج المواطن"، والذي يمثل نتاج الشراكة المثمرة بين "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين" و"جامعة حمدان بن محمد الذكية" لإعداد النخبة من المواهب الواعدة للدخول بقوة في غمار المنافسة عالمياً. وتفتح الشراكة الفاعلة بين اثنتين من نخبة الشركات العالمية الرائدة في التكنولوجيا آفاقاً جديدة للارتقاء بالبرنامج، الذي نجح على مدى 4 سنوات في تخريج وتأهيل 400 طالباً وطالبة للانخراط بقوة ضمن مجالات البرمجة والذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني، معززاً بذلك ريادته باعتباره المبادرة الوطنية الأولى من نوعها على صعيد تأهيل نخبة من الطاقات الوطنية الشابة والقادرة على التّميز في المجالات البرمجية والتكنولوجية. 

وأوضح معالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، رئيس "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين"، رئيس مجلس أمناء "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، بأنّ الإمارات ماضية في صناعة أجيال مؤهلة بالعلم والعزيمة والإصرار لحمل راية الريادة العالمية، وهو ما أثبتته مؤخراً الكوادر العلمية الإماراتية الشابة التي نجحت بسواعدها في جعل حلم "مسبار الأمل" إنجازاً يُشار إليه بالبنان، مضيفاً: "تأتي جهودنا السبّاقة لإعداد كفاءات وطنية متخصصة في الذكاء الاصطناعي والبرمجية والخوارزميات والحوسبة السحابية، وبالتعاون مع عمالقة التكنولوجيا في العالم، بمثابة خطوة متقدمة على درب تحقيق الطموحات التي لا سقف لها، استرشاداً بالرؤية الاستشرافية والفكر الثاقب لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، الذي قال: "الإمارات شطرت الذرة .. وتريد استكشاف المجرة .. رسالة للعالم بأن العرب قادرون على استئناف مسيرتهم العلمية .. ومنافسة بقية الأمم العظيمة.. لا شيء مستحيل"."

واختتم معاليه: "لطالما أولينا اهتماماً بالغاً برعاية وتحفيز المتميزين والموهوبين ليكونوا بسواعدهم عماد المستقبل. وعملاً بثقافة اللامستحيل الراسخة في دولة الإمارات، نمضي قدماً في تدريب الأجيال الجديدة على الطباعة ثلاثية الأبعاد والحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء على الرغم من جائحة "كورونا" العالمية، مستندين في ذلك إلى أساليب رقمية تفاعلية تواكب التطور الرقمي وتضمن توفير التعلم عن بُعد للجميع. وتعكس شراكتنا الوثيقة مع اثنتين من كبرى الشركات العالمية الرائدة في عالم الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء المستوى الريادي الذي وصلت إليه "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين" كونها  القوة الدافعة وراء تخريج رواد يضطلعون بدور محوري كشركاء حقيقيين في إعادة رسم ملامح المستقبل، وترجمة تطلعات دولة الإمارات في تسخير التكنولوجيا المتطورة في دفع مسيرة التنمية الشاملة والمستدامة وخدمة الإنسان."

من جهته، أوضح الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية": "نضع على عاتقنا مسؤولية توطيد أطر التعاون البنّاء مع رواد التكنولوجيا في العالم، من أجل رفد الأجيال الشابة بأدوات تطويع إنترنت الأشياء والحوسبة السحابية والطباعة ثلاثية الأبعاد وتسخير التكنولوجيا المتقدمة في دفع مسار التقدم والنماء والنهضة وفق متطلبات القرن الحادي والعشرين، عملاً بالتوجيهات السديدة لسيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، الذي قال بأنّ الرهان على الشباب يربح دائماً."

وقال العور: "يأتي تعاوننا مع "أمازون ويب سيرفيسز" و"سيجنيفاي" لتنفيذ البرنامجين الجديدين بمثابة دفعة قوية لجهودنا السبّاقة لبناء مهارات المستقبل، استناداً إلى دعائم التكنولوجيا والابتكار والإبداع والبحث العلمي، وتخريج رواد أعمال ومبتكرين وسفراء معرفة وقادة مستقبل عوضاً عن طالبي وظائف. ويمثل "المبرمج المواطن"، ببرامجه كافة، دعامة أساسية لمواصلة الاستثمار في بناء طاقات الشباب، لا سيّما في مجال الابتكار التكنولوجي، وتوفير السبل الضامنة لهم للارتقاء بإمكاناتهم الواعدة ومواهبهم المتميزة ليكونوا مساهمين بارزين في تعزيز الجاهزية للخمسين عاماً المقبلة، تيمناً برؤية سيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، في جعل الإمارات نموذجاً عالمياً في تمكين الشباب وإعدادهم للمستقبل. وننظر بثقة حيال مخرجات برامجنا الجديدة، والتي تمثل إضافة هامة لتجربتنا المتفوقة في إعادة تصور التعلم وإحداث تغيير جذري لتحويل جامعات المستقبل إلى منارات معرفية ومنصات إبداعية تصنع عقول مبتكرة وكفاءات خلاقة لتوجيه بوصلة الابتكار والتكنولوجيا، بما يخدم مسيرة النهضة الحضارية الشاملة في دولة الإمارات."

وقال زوبين تشاغبار، رئيس منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا للقطاع العام في شركة "أمازون ويب سيرفيسز" (AWS): "يشرّفنا التعاون مع "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين" و"جامعة حمدان بن محمد الذكية"، اللتين تخطوان خطوات سبّاقة باتجاه تسخير الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء للارتقاء بعملية بناء الطاقات الشابة، بما يواكب التطور التكنولوجي المتسارع. ونجدد دعمنا لجهود المؤسستين الرائدتين في بناء الطاقات الشابة وتأهيلها بالشكل الأمثل لامتلاك الأدوات التكنولوجية المتقدمة والمهارات المستقبلية اللازمة في القرن الحادي والعشرين. وكلنا ثقة بأنّ تعاوننا سيثمر عن نتائج إيجابية على صعيد توفير تجربة تعليمية وتدريبية متفردة للمواهب الناشئة، بالاستفادة من التقنيات السحابية من "أمازون ويب سيرفيسز".

بدوره قال جورج براكس، مدير عام، شركة سيجنيفاي في الشرق الأوسط ودول اتحاد غرب أفريقيا الفرنسي: "نعمل في سيجنيفاي على تسخير الابتكارات والتقنيات الضوئية لتحقيق غايتنا المتمثلة في تحسين حياة المُجتمعات والوصول لعالمٍ أفضل. وتشكل الطباعة ثلاثية الأبعاد إحدى أبرز محاور تركيزنا، وتساهم هذه التقنية الرائدة في دعم استدامة البيئة، مع إتاحة مرونةٍ أكبر وخياراتٍ أوسع في التصميم وسرعة أكبر في الإنجاز. وستفتح شراكتنا مع "جمعية الإمارات لرعاية الموهوبين" وجامعة "حمدان بن محمد الذكية" آفاقاً جديدة لتمكين الشباب وتوسيع مساهمتهم في رسم معالم مُستقبل دولة الإمارات."    

ويمتاز برنامج "الحوسبة السحابية وإنترنت الأشياء"، والمستمر على مدى 3 أسابيع، بالتركيز على رفد الموهوبين في المدارس الثانوية بأساسيات إنترنت الأشياء الممكّنة في الحوسبة السحابية، إلى جانب تمكينهم من إتقان المهارات العلمية والهندسية والتكنولوجية اللازمة لتعزيز القدرة على الابتكار وبناء المستقبل، وذلك بالاستفادة من خدمات منصة "أمازون ويب سيرفيسز"، بما في ذلك خدمات السحابة وإنترنت الأشياء الأساسية التي سيتم استخدامها لتنفيذ حلول إنترنت الأشياء التي تساعد المجتمع على التكيف مع التطورات التكنولوجية المتسارعة التي تشهدها الإمارات وفق الرؤى الوطنية الطموحة. وتم تصميم البرنامج خصيصاً وفق منهجية قائمة على توفير التعليم والتدريب رقمياً بالكامل، حيث يحظى المنتسبون بفرصة التعلم عن بعد وعبر شبكة الإنترنت بالسرعة والوقت والمكان المناسب لهم، إلى جانب المشاركة في سلسلة من الفصول الدراسية الافتراضية بإشراف نخبة من الخبراء والمدربين. ويستحوذ التدريب العملي على اهتمام كبير في إطار البرنامج، حيث يتخلل جدول الأعمال عروض تدريبية رقمية ودورات دراسية ومقاطع فيديو وأوراق عمل، إلى جانب إمكانية الوصول المباشر إلى أفضل الموارد العلمية والمعرفية ذات الصلة بكيفية تطبيق حلول إنترنت الأشياء البسيطة، والتي تتوّج بمشروع التخرج النهائي.

ويتمحور البرنامج الثاني، الذي يحمل عنوان "الطباعة ثلاثية الأبعاد"، حول تعريف المنتسبين بالأساسيات والمفاهيم وأفضل الممارسات ذات الصلة بالطباعة ثلاثية الأبعاد على مستوى المبتدئين. ويشمل البرنامج دورات دراسية ومقاطع فيديو وفرص تعلم وتدريب تفاعلية مُعدّة خصيصاً من قبل "سيجنيفاي" لتسليط الضوء على أهمية الطباعة ثلاثية الأبعاد، مع التركيز على تطبيقاتها في عالم الأعمال وتكنولوجيا الإضاءة. ويشمل البرنامج 4 جلسات افتراضية تقام بإشراف فريق متخصص من "سيجنيفاي تراينينغ" (Signify Training)، على أن يختتم بالمشروع النهائي والذي يتم تقييمه من قبل مدرّبين مختصين.