Date
Image
1
  • ضمن جهودها لتعزيز التميز الحكومي وبالشراكة مع "جامعة حمدان بن محمد الذكية" 
  • تخريج 6 دفعات في الدبلوم المهني لمنظومة التميز الحكومي 
  • عهود الرومي: دور مهم للتميز في تطوير أدوات تغيير تواكب المنهجية الجديدة للعمل الحكومي
  • ضاحي خلفان: تأهيل وإعداد الكوادر الوطنية لتولَّي القيادة في رسم ملامح المستقبل
  • منصور العور: خطوةً متقدمة في جهود تطوير كفاءات حكومية متميزة

كرّمت حكومة دولة الإمارات وجامعة حمدان بن محمد الذكية، 120 خريجاً من منتسبي برنامج الدبلوم المهني في منظومة التميز الحكومي، الهادف إلى تأهيل جيل من المتخصصين في مجال التميز، يسهمون في تعزيز ثقافة التميز وتقديم الدعم والمشورة للجهات الحكومية في مختلف محاور منظومة التميز الحكومي. 

شارك في تكريم الخريجين معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للتطوير الحكومي والمستقبل، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي رئيس مجلس أمناء جامعة حمدان بن محمد الذكية، وسعادة عبد الله ناصر لوتاه مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء، وسعادة الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية، وسعادة الدكتور ياسر النقبي مساعد المدير العام للقيادات والقدرات الحكومية في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، وعدد من المسؤولين وموظفي الجهات الحكومية.  ويهدف برنامج الدبلوم المهني في التميز الحكومي، لدعم جهود برنامج الشيخ خليفة للتميز الحكومي في بناء قدرات الجهات الحكومية وتمكينها من التطبيق الأمثل لمنظومة التميز الحكومي، ويتكون من برنامجي "الدبلوم المهني: مقيم منظومة التميز الحكومي" و"الدبلوم المهني: مستشار منظومة التميز الحكومي".

ويشكل برنامج الدبلوم المهني إطارا داعماً لتوجهات الحكومة في إعداد جيل من الكوادر الوطنية المتخصصة في مجال التميز، وتطوير مهاراتهم وتوسيع خبراتهم وتزويدهم بالمعارف التي تمكنهم من تعزيز ثقافة التميز في جهات عملهم من خلال التقييم أو تقديم الاستشارات بناء على معايير منظومة التميز الحكومي، ما يسهم في دعم الجهات الحكومية في تحقيق أفضل النتائج.  وشمل التكريم 6 دفعات؛ 4 في برنامج "الدبلوم المهني: مقيم منظومة التميز الحكومي" ضمت 87 خريجاً، ودفعتين من برنامج "الدبلوم المهني: مستشار منظومة التميز الحكومي" ضمتا 33 خريجاً، فيما سيحصل الخريجون على شهادات رقمية باستخدام تقنية "بلوك تشين"، التي تتيح لهم إمكانية مشاركة شهاداتهم عبر منصات التواصل الاجتماعي، ومع المجتمع الأكاديمي والمهني.

وأكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للتطوير الحكومي والمستقبل، الدور المهم للتميز الحكومي في تطوير أدوات تغيير جديدة تدعم جهود تنفيذ المنهجية الجديدة للعمل الحكومي، التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، وتسرع وتيرة إنجاز المشاريع التحولية الكبرى قصيرة المدى، بأقصى درجات الكفاءة والفعالية.  وقالت عهود الرومي إن تأهيل الكوادر الوطنية المتمكنة في مجالات التميز يعكس سعي الحكومة لتنفيذ توجيهات القيادة بتعزيز مستويات الكفاءة والأداء، ويواكب توجهات وثيقة المبادئ العشرة لدولة الإمارات في الخمسين الجديدة، التي تركز على الاستثمار في رأس المال البشري باعتباره المحرك الرئيسي المستقبلي للنمو والتطور.  وأضافت أن حكومة دولة الإمارات أصبحت مرجعية عالمية في التميز الحكومي، بفضل رؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بأن التميز مسيرة متواصلة وسباق مستمر ليس له خط نهاية، وتركيز سموه الدائم على بناء المؤسسات والكوادر الوطنية الأكثر قدرة على تحويل مفاهيم التميز المؤسسي إلى ممارسات عملية ذات نتائج ملموسة في العمل الحكومي.  وأشادت وزيرة الدولة للتطوير الحكومي والمستقبل بالمنتسبين لبرنامجي الدبلوم، وأثنت على المشاريع المتميزة التي قدموها، وحرصهم على اكتساب مهارات جديدة وتوسيع خبراتهم بما يؤهلهم للمساهمة الفاعلة في قيادة جهود تعزيز الأداء المتميز في حكومة دولة الإمارات.

وقال معالي الفريق ضاحي خلفان تميم نائب رئيس الشرطة والأمن العام في دبي رئيس مجلس أمناء جامعة حمدان بن محمد الذكية: نتوجه بالتهنئة إلى أبنائنا وبناتنا من منتسبي برنامج الدبلوم المهني في منظومة التميز الحكومي ضمن فئتيه، ونبارك لهم نجاحهم وانضمامهم إلى ركب مسيرة التميز والتفوق والريادة. ويسرنا أن نشهد تخريجَ دفعةٍ جديدة من الكوادر الوطنية الشابة، ونعول عليهم في الإسهام بفاعلية في زيادة مرونة وجاهزية منظومة التميز في العمل الحكومي، مسلّحين بالعزيمة والإرادة والإصرار على خوض غمار المنافسة العالمية. ونجدد في "جامعة حمدان بن محمد الذكية" التزامنا المطلق برسالتنا في تأهيل وإعداد خريجينا لتولَّي دفة القيادة في رسم ملامح المستقبل، ورفدهم بالأدوات المعرفية التي تتيح لهم لعب دورهم المحوري كقوة دافعة لمسيرة التطوير الشامل والنماء المستدام التي تخطوها بثبات دولة الإمارات، في ظل الرؤية السديدة والنهج الاستشرافي لقيادتنا الرشيدة التي لا تتوانى عن تقديم الدعم اللامحدود لتطوير كفاءات الكوادر الإماراتية وتعزيز الاستثمار في المواهب الوطنية باعتبارهم الثروة الأهم والرهان الحقيقي في بناء المستقبل. وكلنا ثقةٌ بأن خريجي برامج الدبلوم المهني سيشكلون إضافةً نوعية تُثري بيئة التميز ضمن العمل الحكومي في مرحلةٍ استراتيجية نقف فيها على أعتاب دخول حقبةٍ جديدة من التقدم والريادة العالمية خلال الخمسين عاماً المقبلة".

وقال سعادة الدكتور منصور العور رئيس جامعة حمدان بن محمد الذكية: بكلّ فخر واعتزاز، نشهدُ اليوم تخريج دفعةٍ جديدة من منتسبي الدبلوم المهني في منظومة التميز الحكومي، ونتوجه إليهم بالتهنئة على نجاحهم في اجتياز مقررات هذا البرنامج المهني الذي يمثل خطوةً متقدمة على درب تطوير كفاءات ومهارات كوادر حكومية متميزة، وأداةً نوعية لتعزيز الجاهزية والاستباقية والمرونة والابتكار والتي تعد محفزاتٍ رئيسية لمنظومة العمل الحكومي. وتأتي هذه الخطوة في إطار التزام "جامعة حمدان بن محمد الذكية" بتسخير مواردها المعرفية وخبراتها التراكمية وأدواتها التعليمية المبتكرة ومنصاتها الذكية في تأهيل وتطوير مهارات وخبرات الكوادر البشرية والكفاءات الوطنية، استلهاماً للرؤية الثاقبة لسيدي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" الذي قال "إن بناء القدرات والكفاءات وتمكينها لقيادة مسيرة المستقبل أولوية وطنية ونهج حكومي هادف لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لدولة الإمارات". ونسعى إلى توفير إطارٍ يدعم توجهات الحكومة في إعداد جيل من الموظفين المتخصصين في مجال التميز، وبالتالي الارتقاء بمستويات التميز الحكومي، مجددين عزمنا على مواصلة دورنا المحوري في إعادة هندسة مستقبل التعليم، وإعداد جيل من رواد المعرفة وصانعي القرار وتأهيلهم بالشكل الأمثل لاستكمال النجاحات والمكتسبات المحققة في مجال تميز العمل الحكومي، وترسيخ ريادة حكومة دولة الإمارات التي باتت أنموذجاً تقتدي به حكومات العالم في التحديث المستمر لآليات العمل وتطوير تجربة المتعاملين في سبيل تعزيز رفاهية وراحة أفراد المجتمع.

ويستند "دبلوم مستشار منظومة التميز الحكومي" إلى منهجية تقوم على تأهيل وتطوير مهارات وخبرات الكوادر البشرية لتقديم الدعم الاستشاري حول محاور منظومة التميز الحكومي، فيما يمثل "دبلوم مقيم منظومة التميز الحكومي" منصة مثالية لصقل مهارات وتجارب وخبرات المنتسبين في مجال تقييم الجهات الحكومية وفق معايير منظومة التميز الحكومي، والمساهمة في دعم مؤسسات القطاع الحكومي والارتقاء بمستويات التميز فيها بما يرسخ ريادة الدولة إقليمياً وعالمياً في مجالات التميز المؤسسي.وعمل البرنامج في المرحلة الأولى "مقدمة إلى التميز الحكومي" على تزويد المشاركين بمنظور شامل لمفهوم التميز والمبادئ الأساسية له ودوره في تحقيق نقلة نوعية في فعالية وكفاءة الخدمات الحكومية، إضافة إلى تعريف المنتسبين على الأجندة الوطنية ونماذج واستراتيجيات التميز المؤسسي ومنهجية تقييم منظومة التميز الحكومي.  أما المرحلة الثانية "منظومة التميز الحكومي"، فتم من خلالها تعزيز معرفة المنتسبين بمنظومة التميز الحكومي الإماراتية ومحاورها ومعاييرها وكيفية تطبيقها، وعناصر التخطيط الاستراتيجي، وخطوات تطوير المبادرات وربطها بحوافز الأداء وأساليب القياس، إضافة إلى استعراض مواضيع الحكومة الذكية، واستشراف المستقبل وإدارة الابتكار، وإدارة الممكنات ومتطلبات الحوكمة.  وركزت المرحلة الثالثة "مشروع التخرج" على تعزيز المهارات العملية للمنتسبين من خلال عملهم على تطبيق المجالات التي تمت تغطيتها في الدبلوم في تقديم المشورة أو تقييم أداء إحدى المؤسسات الحكومية ومدى تحقيقها المعايير الرئيسية لمنظومة التميز المؤسسي. الجدير بالذكر، أن مكتب رئاسة مجلس الوزراء بوزارة شؤون مجلس الوزراء، وقع مذكرة تفاهم مع "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، لتعزيز التعاون في تطوير برامج دبلوم مهني في منظومة التميز الحكومي، ضمن جهود دعم التوجهات الوطنية لاعتماد وتطوير أفضل الممارسات العالمية في مجالات التميز المؤسسي في الجهات الحكومية، وبناء قدرات الكوادر الوطنية المؤهلة لتطبيق منظومة التميز الحكومي، الأولى من نوعها على مستوى العالم.