Date
Image
Dr.Mansoor IA12

دبي- الإمارات العربية المتحدة، 27 فبراير2019تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى لـجامعة حمدان بن محمد الذكية، اختتمتاليوم فعاليات مؤتمر ومعرض إبداعات عربية في دورته الثانية عشرة والذي أقيم تحت شعار "بناء مجتمعات ذكية: التوازن بين الابتكار والتغيير والتحول" بنجاح كبير وذلك بإجماع من المشاركين والزوار. واستقطب الحدث أكثر من 1,200 باحثاً وعالمًا ومبدعًا وأكاديميًا من أكثر من 50 دولة حول العالم. وفي ختام المؤتمر صرحت اللجنة التنظيمية عن شعار إبداعات عربية 13 "بناء مستقبل الأعمال والابتكار: انترنت الأشياء والمجتمعات" والذي سيعقد في الفترة ما بين 24 – 26 فبراير 2020. 

وحول ذلك قال الدكتور منصور العور: "أثبت "إبداعات عربية" مجدداً بأنه منبر رائد لإيصال الأفكار الملهمة وتحفيز وتطويع الابتكار في خدمة مسيرة التنمية الاقتصادية والمجتمعية، وهو ما لمسناه في ختام الدورة الثانية عشرة التي شهدت مناقشات موسّعة حول سبل تطويع الابتكار في إحداث تغيير جذري وإيجابي على صعيد إدارة الجودة والأعمال والتعلم الذكي والصحة والبيئة والذكاء الاصطناعي، في سبيل استشراف طرائق جديدة لإعادة تصور وصنع المستقبل الذي تصبو إليه قيادتنا الرشيدة. وشكل جدول الأعمال إضافة هامة للجهود الرامية إلى إبراز التجربة المتفرّدة لدولة الإمارات وإمارة دبي، والتي قال سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، بأنها "تقدم نموذجاً في تطوير بيئة حاضنة للابتكار والتكنولوجيا وتعميم التجارب الملهمة في تطوير مستقبل الاقتصاد المبنى على المعرفة والابتكار". وتحت شعار "بناء مجتمعات ذكية: التوازن بين الابتكار والتغيير والتحول"، استعرض الحدث أبرز الابتكارات الذكية لتحقيق التنمية المستدامة في مجال الصحة والبيئة، تماشياً مع احتفاء دولة الإمارات بـ "شهر الابتكار" الذي يجسد الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، الذي يولي الابتكار أهمية بالغة باعتباره محرك لمسيرة البشرية ومحفز لتطوير القطاعات الحيوية."

من جانبه قال الدكتور ستيفن مورغاترويد، -Collaborative Media Groupكندا: "على مدى عقد من الزمن، تطورت مدينة دبي في مختلف المجلات وخاصة في مجال الإبداع والابتكار وريادة الأعمال. وتناول البحث الذي قدمته اليوم العناصر الرئيسية لمستقبلنا والمتمثلة في التركيبة السكانية والتحولات الاقتصادية العالمية والتغير التكنولوجي والاستدامة وأنماط مختلفة من التنظيم والعمل، وعدم المساواة والهوية وتحدثت عن الآثار المترتبة على هذه التطورات كافة للشركات والمؤسسات، بالإضافة إلى التحديات التي تواجه السياسة العامة لدولة الإمارات العربية المتحدة، خاصة فيما يتعلق بالصلة بين الهجرة والعمالة".

وأشار: "إن الإبداع يعني القيام بالخطوة التالية وبطريقة جيدة وكذلك الاستعداد والاستجابة المناسبة لما ينتج عن الابتكار، وفي هذا الوقت، علينا أن نتعلم كيف نجاري عصر الروبوتات ونواكب جميع التطورات الحاصلة في هذا الشأن إلى جانب دمج التكنولوجيا في مختلف جوانب الحياة ونشاطاتنا اليومية في العمل. ويستخدم الأطباء الروبوتات في إجراء العمليات الجراحية والذكاء الاصطناعي في التشخيص، بينما يقوم المعلمون باستخدامهم في التحليلات لتصميم نظام تعليمي أفضل ودعم التعلم الشخصي، في حين تستخدم أنظمة المرور الذكاء الاصطناعي لتمكّن إشارات المرور ونظام المراقبة من إدارة تدفق حركة المرور بشكل أفضل، في حين تستفيد الفرق الرياضية من الذكاء الاصطناعي لتتمكّن من مراجعة تسجيلات الفيديو من أجلتحسين الأداء - فالتكنولوجيا موجودة في كل مكان ولكن لا يتم استغلالها بشكل كاف".

وفيما يتعلق بالتوصيات للمنظمات حول كيفية التعامل مع التقنيات المستقبلية بشكل أفضل، أضاف الدكتور ستيفن قائلاً: "إننا بحاجة إلى استثمار المزيد في تطوير مهارات موظفينا (وليس بالضرورة ما يتعلق بالدرجات العلمية والدبلوم، ولكن بأساس المهارات) إلى جانب إشراك أصحاب العمل في إعادة تصميم العمل من أجل الاستفادة بشكل كامل من التكنولوجيا وذلك لتقليل التكاليف وتحسين الإنتاجية والقدرة التنافسية وخلق طرق أفضل للعمل. أضف إلى أننا سنضطر إلى إعادة تصوّر مكان العمل عبر الوقت لأننا في نقطة تحول لنموذج جديد من الرأسمالية حيث لم يعد تكوين الثروة يتطلب جهداً كبيراً".

في حين قال الدكتور أولي بيكا هينونين، المدير العام في الوكالة الوطنية الفنلندية للتعليم، فنلندا: "تتبع دولة الإمارات العربية وفنلندا ذات النهج في الابتكار والإبداع حيث لا توجد حلول جاهزة للتحديات التي قد تواجه البلدين في هذا المجال، لذا ومن أجل التغلب على التحديات التي تواجهنا جميعاً، فلا بد من التعاون معًا والمساهمة في إيجاد الحلول المستدامة، ومن هنا يأتي دور مؤتمر ومعرض إبداعات عربية في تحقيق هذه الأهداف".

وأضاف: "لقد أصبح التعليم المستمر أكثر أهمية من ذي قبل وذلك من أجل مواكبة التطورات الحاصلة في عالمنا سريع التغير. وحيث أن الابتكار قد يفرض تحديات مستقبلية عديدة، فإننا يجب أن نكون قادرين على معرفة الخطوات التي يجب اتباعها، فبالنسبة للمؤسسات والدول، يعد النمو من أهم سمات تحقيق النجاح للتكيّف مع التحديات".

وضم المؤتمر أربعة محاور رئيسية وهي إدارة الأعمال والجودة والتعلم الذكي والصحة والبيئة ومحور الذكاء الاصطناعي. وناقش موضوعات عديدة منها "التعلم الذكي من أجل المدن" و"توظيف الذكاء الاصطناعي والبيانات الهائلة لتحديد السعادة في المدن الذكية" و"حمض الفيتيك: عامل خلابي بديل لجذور الأسنان" و"معايير سيغما الستة وإدارة الجودة الشاملة: الفروق من منظور الرعاية الصحية" و"تسهيل التواجد المعرفي من خلال التعلم التعاوني في الدورات الدراسية عبر الإنترنت" و"دراسة الابتكار في القطاع العام: منظور ايكولوجي"  و"تطبيق إدارة الجودة الشاملة في تنظيم المشاريع الاجتماعية في دولة الإمارات العربية المتحدة" و"إدارة الموارد البشرية في البيئات المتغيرة" و"التدخلات العقلانية في بيئة العمل: نحو نموذج تدريب ثلاثي الأبعاد لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا".

كما عقدت جلسة حوارية حول التعلم الذكيتحت عنوان "إبداعات اللغة العربية - فرص وتحديات الاستمرارية في مجتمعات ما بعد الحداثة " وتم تقديم هذه الجلسة باللغة العربية،وشملت جلسات اليوم الثالث أيضاً مناظرة حول محور إدارة الأعمال والجودة "الإدراك المبهم لمفهوم الجودة في مجال الترفيه"، وحلقة دراسية بحثية مقدمة من جامعة حمدان بن محمد الذكية تحت عنوان "طرق البحث والتطوير لدراسة الحالة في جامعة هارفرد".

وفي اليوم الأخير من المؤتمر، قام رواد الأعمال من جامعة حمدان بن محمد الذكية وفريق الأعضاء المؤسسون لـ CruxoTrack Telematicsوهم سارذاك سيثي وكاران غوبتا وكاريكاي راي وشيفام بانسال وسيد مجاهد، بعرض جهاز توصيل وتشغيل جديد للمركبات، والذي يمكن استخدامه من قبل مالكي أسطول من السيارات من أجل مراقبتها.

ويقوم الجهاز بمراقبة سلوك القيادة والتأثير والحوادث والتهور في القيادة وتجاوز السرعات وحالة المركبة وموقع المركبة، كما يشمل هذا الجهاز المبتكر على منصة للتخزين السحابي والتي تعرض تفاصيل مثل المخالفات المرورية واستهلاك الوقود شهرياً وتاريخ مواقف السيارة المدفوعة.

وقد أشار رواد الأعمال أصحاب فكرة هذا الجهاز الذكي بأن هذه الحلول الذكية لن تزيد من هوامش ربح مالكي أساطيل السيارات فحسب بل ستخفض من تكلفة الملكية وصيانة المركبات. كما يخطط رواد الأعمال إلى إقامة شراكة مع شركات التأمين وتقديم عقود تأمين مصممة خصيصاً لمالكي الأساطيل استناداً إلى درجة قيادة المركبة والذي يعتمد على نظام الدفع حسب أسلوب القيادة.

أضف إلى ذلك، قامت فاطمة الحمادي، وهي إحدى رواد الأعمال من جامعة حمدان بن محمد الذكية (HBMSU) ومؤسسة تطبيقTHE MENUبعرض كيفية قيام التطبيق بدعم العائلات والأفراد المنشغلين في أعمالهم، من خلال اقتراح وصفات ملائمة لهم وبمكونات صحية بالتعاون مع أفضل خبراء التغذية ومحلات البقالة.

كما سلطت سمر جمال من رواد أعمال جامعة حمدان بن محمد الذكية، وعضو مؤسس في online Educational Resources Marketplace Teacher-Space، الضوء على كيف يمكن لمنصة السوق الإلكترونية أن تكون مفيدة للمنظمات التعليمية وقسم الموارد البشرية والمتعلمين والمعلمين في إنشاء مساحة تعليمية وحصرية للمعلمين والطلاب عبر الإنترنت.

ويقام مؤتمر ومعرض إبداعات عربية 12 بتنظيم من شركة اندكس للمؤتمرات والمعارض بالتعاون مع جامعة حمدان بن محمد الذكية.

IA12 exhbation
workshop IA12
closing ceromeny IA12