Date
Image
Fourth Regional Conference of the Arab Network for Quality Assurance

إنجازات الجامعة في إرساء الابتكار وبناء مهارات المستقبل تلقى صدىً إيجابي في الأوساط العربية والعالمية

رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية": "الابتكار المقترن بالتنفيذ هو التجسيد الحي للإبداع والسبيل الأمثل للارتقاء بجودة التعليم العالي في العصر الرقمي"

سلّط الدكتور منصور العور، رئيس "جامعة حمدان بن محمد الذكية"، الضوء على أهمية الابتكار في إعادة صياغة مستقبل التعليم العالي، مستعرضاً أبرز ملامح التجربة الرائدة التي تقودها الجامعة لدفع مسار الابتكار في التعليم العالي والاستثمار في بناء مهارات المستقبل، وفق منهجية استشرافية قائمة على الدمج بين التكنولوجيا والابتكار في أساليب التعلم الذكي والإبداع والبحث العلمي باعتبارها الأسس المتينة لتأهيل أجيال مؤهلة للدخول بقوة في غمار المنافسة عالمياً، وذلك بالاستلهام من الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله"، الذي قال: "أعتقد أن الاستمرار في تلقين الطلاب المعارف التقليدية، بالصورة التقليدية، وفي بيئة التعليم التقليدية، نوع جديد من الأمية، لم يعد لها مكان في أي مجتمع يريد الانضمام إلى السباق العالمي الجديد". وجاء ذلك خلال العرض التقديمي الذي ناقشه الدكتور العور بعنوان "الابتكار في التعليم العالي"، خلال مشاركته كمتحدث رئيس في "المؤتمر الإقليمي الرابع للشبكة العربية لضمان الجودة في التعليم العالي 2019"، والذي افتتحه مؤخراً الدكتور إدريس عويشة، الوزير المنتدب المكلف بالتعليم العالي في الحكومة المغربية تحت شعار "ضمان الجودة في التعليم العالي في عصر الرقمنة"، وبحضور هيئات الاعتماد الأكاديمي في الدول العربية في مدينة الرباط في المغرب. ولاقى العرض التقديمي صدىً إيجابي وإشادة واسعة من نخبة الأكاديميين وكبار الشخصيات الحكومية والخبراء في مجال التعليم العالي بالإنجازات السبّاقة التي تضع الجامعة في مصاف الأفضل على خارطة التعليم الذكي في العالم. 

وقدّم الدكتور العور شرحاً مفصلاً حول مسيرة نجاح الجامعة في إعادة تصور التعلم وإحداث تغيير جذري لتحويل جامعات المستقبل إلى منارات فكرية ومعرفية وإبداعية، مسترشدةً بالتوجيهات السديدة لسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة، في إرساء دعائم التكنولوجيا والابتكار لتكون حجر الأساس في صنع المستقبل وتحفيز الشباب على الانخراط في العلوم الحديثة التي تقود ركب التقدم في القرن الحادي والعشرين. وتمحور العرض التقديمي أيضاً حول التعريف بماهية وأنماط وعناصر الابتكار وعلاقته التداخلية بالإبداع، مؤكداً بأنّ الابتكار المقترن بالتنفيذ هو التجسيد الحي للإبداع ومشدداً على أهمية مفهوم الإيجابية والحداثة والتكنولوجيا وحل المشكلات في الوصول بمؤسسات التعليم العالي إلى مستويات جديدة من التنافسية والتميز والكفاءة. 

واستمع الحضور إلى شرحٍ مفصل حول القيم المحورية التي تتبنّاها الجامعة والقائمة على تحفيز الابتكار والإبداع وريادة الأعمال وريادة التغيير والشغف بالنتائج، ودورها المحوري في إعادة هيكلة دور الدارسين وأعضاء هيئة التدريس وإدارة المناهج الدراسية والبيئات التعليمية وخلق بيئة تعليمية جديدة تركز على بناء القدرات الفكرية وتطوير المهارات التحليلية، انطلاقاً من إيمانها بحقيقة أنّ التعليم ليس تعليم الحقائق ولكنه تدريب العقل على التفكير. ولفت الدكتور العور إلى أنّ جهودالجامعة تُرجمت على شكل إنجازات نوعية في تحويل الدارس من متلقٍ إلى مساهم في صنع ونشر وإثراء المعرفة، سعياً وراء تخريج مبتكرين ورواد أعمال وقادة مستقبل عوضاً عن باحثين عن عمل. 

وفي عرضه التقديمي، ألقى الدكتور منصور العور الضوء على البنية التحتية والتكنولوجية المتفوقة، وفي مقدمتها "مبادرة التعليم المجتمعي الذكي" إلى جانب "الحرم الجامعي الذكي" الذي يدعم مساعي الجامعة لخلق بيئة محفزة على الابتكار والإبداع والتميز ضمن مرافق ذكية تتسم بمزايا تفاعلية ومستدامة وإبداعية تضمن تجربة متفردة للدارسين والأكاديميين. واستحوذت "نظرية الألعاب في التعلم" المعتمدة في الجامعة على اهتمام لافت، كونها مبادرة فريدة حاصلة على ملكية فكرية عالمية، مشكلةً خطوة متقدمة على درب توفير تعليم عالي أفضل للمبتكرين وفق أدوات تحاكي المستقبل وتضع الجامعة في صدارة الجهات الداعمة لرؤية القيادة الرشيدة في جعل دبي أرض للمواهب وأصحاب العقول والأفكار الأفضل. 

وقال الدكتور منصور: "تمضي الجامعة، في ظل متابعة وتوجيهات سيدي سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي والرئيس الأعلى للجامعة، تقديم نموذج يُحتذى به في تشكيل مستقبل التعليم العالي استناداً إلى ثلاث ركائز؛ هي الابتكار والانطلاق والتحوّل، واضعةً نصب أعينها نشر وتعميم تجربتها الريادية عربياً وعالمياً، انطلاقاً من التزامها بمسؤولياتها تجاه إحداث فارقٍ إيجابي في حياة الشعوب عبر التعليم الذكي والتعلم مدى الحياة. ويبرز الابتكار كأحد أبرز الدعائم التي جعلت "جامعة حمدان بن محمد الذكية" تسبق جامعات العالم بفارق عشر سنوات، والتي نجحت في تشكيل ثقافة تعليمية قائمة على تمكين الدارسين بعيداً عن نموذج التعليم التقليدي الذي لم يعد صالحاً للانضمام إلى السباق العالمي، بما يدعم مسيرة تخريج شباب متمكن معرفياً وابتكارياً وعلمياً من توجيه دفة التنمية في خدمة مجتمعاتنا بالشكل الأمثل." 

وشارك الدكتور منصور العور إلى جانب كوكبة من المتحدثين الدوليين في أعمال "المؤتمر الإقليمي الرابع للشبكة العربية لضمان الجودة في التعليم العالي 2019"، والذي ركز على محاور عدة أبرزها "ضمان جودة التعليم عبر الحدود"، "الاعتراف المتبادل للمؤهلات"، "النظرة المستقبلية للتعليم العالي" و"الابتكار في التعليم العالي". وشارك الحضور في سلسلة من الجلسات النقاشية مع وفود رسمية من كبرى مؤسسات التعليم العالي ونخبة الأخصائيين في الإطار الوطني للمؤهلات، حيث جرى الوقوف على التحديات الناشئة والمحتملة التي تواجه هيئات ضمان الجودة على الأصعدة المحلية والإقليمية والعالمية في عصر الرقمنة، مع استعراض الفرص التعاونية المتاحة لتطوير منظومة التعليم العالي بما يتواءم ومتطلبات القرن الحادي والعشرين. واختتم وفد "جامعة حمدان بن محمد الذكية" زيارته الرسمية إلى المغرب بجولات ميدانية شملت كلاً من "جامعة محمد الخامس"، حيث عقد الوفد لقاءً مع البروفيسور محمد غاشي، رئيس الجامعة، ونوابه والمسؤولين عن العلاقات الدولية في الجامعة. واتفق رئيسا الجامعتين على التعاون في تدريب أعضاء هيئة التدريس على أصول وطرائق التدريس في التعليم الذكي وتشكيل فرق بحث في المجالات ذات الأولوية في الجامعتين. كما التقى الوفد أيضاً مع الدكتورة لطيفة الدعداوي، المنسقة الوطنية لبرنامج الاتحاد الأوروبي للتعليم العالي في "إيراسموس بلس"، وهو برنامج الاتحاد الأوروبي في مجال التعليم والتدريب والشباب والرياضة. وجرى الاتفاق على دعوة الشباب الطموح من المملكة المغربية إلى المشاركة في "مبادرة جامعة حمدان بن محمد الذكية لريادة الأعمال"، تماشياً مع مبدئها المتمثل في "إعداد رواد أعمال لا طلبة وظائف".
 

Fourth Regional Conference of the Arab Network for Quality Assurance
Fourth Regional Conference of the Arab Network for Quality Assurance