ماجستير التربية في تربية الموهوبين والفائقين هو البرنامج الذي يؤهل العاملين في الحقل التعليمي بالمعرفة والمهارات المتقدمة حتى يعملوا بدورهم على تنمية الدارسين ممن يمتلكون مستوى استثنائي من الإبداع والعزيمة والموهبة.

ينتمي هذا البرنامج إلى مستوى الدراسات العليا ويدرس باللغة العربية. وقد عملت الجامعة على تصميم البرنامج بطريقة ذكية ومبتكرة لزيادة القدرات في الكشف عن الموهوبين والفائقين وتطوير قدراتهم ورعايتهم، لإعداد أجيال من المتعلمين القادرين على قيادة الابتكار وريادة الأعمال الإبداعية وإعادة هندسة المستقبل لتحقيق التقدم بكافة قطاعات التنمية بدولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي.

بعد الانتهاء من دراسة 12 من المساقات المتخصصة، سوف يتمكن الخريجون من العمل في مجال تربية الموهوبين والفائقين في الكشف عنهم وتدريسهم وتدريبهم وإرشادهم وتوجيههم ورعايتهم وتقويمهم وتطويرهم.

سوف يتمكن المنتسبون إلى هذا البرنامج أيضًا من تصميم وتطوير البرامج التربوية والإرشادية التي ترتقي بمهارات التفكير والتعلم والابتكار لديهم.

كما سيتمكن الخريج من تصميم وتنفيذ وتقويم البحوث الأصيلة والحديثة وإنتاج المشروعات الإبداعية، وتصميم البرامج العملية التي تعالج القضايا والمشكلات الميدانية بهذا المجال العلمي الحيوي بطرق ابتكارية غير تقليدية. كما يؤهل هذا البرنامج الخريج للعمل إما كمعلم أو كمدرب أو كمرشد نفسي وتربوي، أو كباحث، أو مطور برامج بمجال تربية الموهوبين والفائقين، والتربية الخاصة.

للاطلاع على الوحدات الرئيسية والمساقات الاختيارية التي سوف تتمكن من دراستها في هذا البرنامج، يرجى زيارة صفحة الخطة الدراسية.

دبلوم الدراسات العليا: سوف تتاح لك الفرصة في تصميم مسيرتك التعليمية في هذا البرنامج حسب ما تحتاجه في حياتك المهنية، حيث يوفر هذا البرنامج طريقًا مختصرًا إلى التخرج بإكمال دراسة دبلوم الدراسات العليا في تربية الموهوبين والفائقين خلال فصلين دراسيين فقط.

الاعتماد الأكاديمي: هذا البرنامج معتمد لدى هيئة الاعتماد الأكاديمي في وزارة التربية والتعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة.

متطلبات القبول: يجب على الدارسين المتوقع التحاقهم بالبرنامج أن يكون من حملة شهادة البكالوريوس من مؤسسة معتمدة للتعليم العالي بمعدل تراكمي 3.00 من 4.00 في الحد الأدنى أو ما يعادله. كما يجب تقديم دليل على إجادة اللغة العربية حسب معايير القبول للبرامج الأكاديمية التي يتم طرحها باللغة العربية (اجتياز اختبار الإمسات المعادل باللغة العربية بدرجة 1250)، بالإضافة إلى تقديم دليل على إجادة الحد الأدنى اللازم من الكفاءة في استخدام اللغة الإنجليزية:  يجب تقديم تقرير اجتياز امتحان التوفل بدرجة 450 )امتحان ورقي( كحد أدنى، 133 بالنسبة لامتحان الكومبيوتر أو45 بالنسبة لامتحان الإنترنت، كما يمكن تقديم درجة اختبار الآيلتس 4.5 أو أكثر ، أو 950 درجة في اختبار الإماراتالقياسي EmSAT للغة الإنجليزية. للاطلاع على كامل تفاصيل متطلبات القبول والنقل من الجامعات الأخرى، يرجى زيارة صفحة متطلبات القبول.

 

الرسوم والمنح الدراسية

72,000 درهم إماراتي

التكلفة للساعة المعتمدة الواحدة: 2,000 درهم إماراتي (ويتضمن هذا البرنامج 36 ساعة معتمدة).
للاطلاع على التكاليف الأخرى التي تدفع لمرة واحدة والمتعلقة بالبرنامج مثل رسوم القبول والطلب، يرجى زيارة صفحة الرسوم الدراسية.
 

الفئة المستهدفة
هذا البرنامج مثالي للعاملين في الحقل التعليمي، وخاصة المعلمين والمرشدين التربويين في التعليم العام والخاص، والمختصين بالتربية الخاصة، والمدربين بمجال الإبداع والابتكار والتنمية المستدامة، ومطوري برامج تنمية التفكير ومهارات التعلم.
أهداف البرنامج
إعداد كوادر من المتخصصين الذين يمتلكون المعارف والقدرات والمهارات التربوية والبحثية المتخصصة اللازمة لتصميم وتطوير وتنفيذ وإدارة وتقويم برامج التعليم والإرشاد النفسي والتربوي والأكاديمي الملائمة لمختلف أنماط الموهوبين والفائقين.
تكوين مرجعية علمية استشارية تمد أنظمة التعليم والتدريب المدرسي والمؤسسي بالخبرات التي تمكنها من اختيار وتطوير وإدارة وتقييم نظم وطرق وبرامج الكشف عن الموهوبين وإرشادهم ورعايتهم.
توفير بدائل للتدريب أثناء الخدمة لمعلمي التعليم العام ومعلمي الفئات الخاصة، تمكنهم من اكتساب مهارات التدريس المتمايز والتقييم والإرشاد الدينامي، من خلال دراسة مساقات مختارة بعناية.
توفير نماذج متنوعة من الأعمال والبحوث والمشروعات الإبداعية والابتكارية في مجال التعلم المستند إلى الدماغ، وبرامج تنمية التفكير الابداعي والناقد للفئات الخاصة، تفيد منها مؤسسات التعليم قبل الجامعي والجامعي، والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية المعنية بالموهوبين والفائقين على مستوى دولة الإمارات العربية المتحدة، والدول العربية.
إعداد كوادر بشرية تقود حركة تخطيط وتطوير وتقويم البرامج التعليمية للنهوض بالطفل الموهوب والمبدع في التعليم العام والخاص في ضوء المعايير والمواثيق الأخلاقية والأطر العالمية بمجال التربية الخاصة.
إعداد كوادر بشرية قادرة على توظيف تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأنظمة التعلم الذكي المستحدثة في تحسين وتطوير الممارسات الميدانية الخاصة بمجال تربية الموهوبين والفائقين، وتحقيق الترابط والتواصل المجتمعي والمؤسسي عبر بناء مجتمعات التعلم والممارسة المستدامة.
مخرجات البرنامج
تحليل النظريات والنماذج الأصيلة والحديثة المفسرة للسمات والخصائص السيكولوجية والعقلية والاجتماعية والتربوية للموهوبين والفائقين والمبدعين، وطرق التعرف عليهم واكتشاف هذه الخصائص لديهم.
استنتاج أهمية المنهج العلمي القائم على البحث والابتكار في تطوير النظريات والنماذج المفسرة للذكاء والإبداع العام والخاص، والتعلم الآلي المستند إلى الدماغ والنمو المعرفي المتقدم للموهوبين والفائقين.
المقارنة بين أنماط وأنواع ومستويات التفكير الناقد والتفكير الإبداعي والتفكير فوق المعرفي والنماذج والبرامج المستخدمة في تنمية وتقييم التفكير ومهارات التعلم لدى الموهوبين والفائقين.
استنتاج أهمية التكامل والعمل المنظومي بين المدرسة والأسرة ومؤسسات المجتمع في تبني ورعاية الموهوبين وبرامج تطويرهم.
تطبيق منهجية علمية متقدمة للكشف عن والتعرف على الموهوبين والفائقين والمبدعين واحتياجاتهم النفسية والاجتماعية والأكاديمية الخاصة.
تقييم برامج رعاية وإرشاد وتوجيه ودعم الموهوبين والفائقين نفسيا وأكاديميا واجتماعيا واستخلاص المؤشرات والتوصيات المبتكرة لتطوير هذه البرامج.
تصميم وتنفيذ البحوث الإجرائية والتجريبية والنوعية والمشروعات المبتكرة اللازمة لحل المشكلات الميدانية البسيطة والمعقدة في مجال تربية الموهوبين والفائقين واستنتاج الدروس والتجارب المستفادة.
تخطيط وتطوير البرامج والتطبيقات اللازمة لتنمية مهارات التفكير ومهارات الحل الإبداعي للمشكلة، في ضوء المتغيرات الناشئة والمستحدثة في مجال النمو المعرفي المتقدم، والاتجاهات الحديثة في التربية الخاصة.
توظيف تطبيقات وأنظمة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في ابتكار حلول تربوية إبداعية لدعم الموهوبين والفائقين دعما تربويا وأكاديميا واجتماعيا.
تطوير المشروعات والأفكار ونماذج العمل المبتكرة لإدارة عناصر منظومة الكشف والتعرف على الموهوبين والفائقين وتقييمهم وإرشادهم ودعمهم وتحمل مسؤولية تنفيذها واستدامتها.
تخطيط وتطوير الأنشطة الاستراتيجية والتنفيذية وقيادة فرق العمل اللازمة لحل المشكلات الميدانية، ومواجهة التحديات الناشئة بمجال تربية الموهوبين والفائقين على مستوى الدولة.
اتخاذ القرارات اللازمة لإدارة ومواجهة القضايا الأخلاقية بمجال التربية الخاصة في ضوء المعايير والمواثيق الدولية، واستخلاص الدروس المستفادة لتطوير الممارسات الشخصية والمهنية بطرق غير تقليدية.

فرص العمل المستقبلية

وتشمل الفرص الوظيفية لخريجي الماجستير

  • إخصائي التربية الخاصة
  • مطوري برامج تعليم الفئات الخاصة (الموهوبين والفائقين)
  • مشرف البرامج التربوية والأكاديمية بالمدارس
  • المرشد التربوي
  • المدربين بمجال الإبداع والابتكار والتنمية المستدامة
Image CAPTCHA
أدخل الأحرف الموجودة في الصورة .